صور

مارس 8, 2011 أضف تعليق

 

 

التصنيفات :صور

صلاة الفجر

مارس 1, 2011 أضف تعليق

فضل صلاة الفجر
………………..

يقول المصطفى صلى الله عليه وسلم ” من صلى البردين دخل الجنة ”

البردان هما الصبح والعصر

ويقول أيضاً صلى الله عليه وسلم ” من صلى العشاء في جماعة فكأنما

قام نصف الليل ومن صلى الصبح في جماعة فكأنما قام الليل كله ”

ويقول ايضاً ” من صلى الصبح في جماعة فهو في ذمة الله ”

فما معنى في ذمة الله تعالى ؟

أي أنك في رعاية الله تعالى وحفظ الله وكنف الله طوال اليوم.

أي انه لا يستطيع أي مخلوق كائناً من كان أن ينالك بأي من الآذى طوال

هذا اليوم فما أعظم هذه الجائزة من الله تعالى على لسان نبيه صلى الله

عليه وسلم الذي لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى.

اسأل نفسك يا أخي كيف تسير في الطريق فخوراً مختالاً إذا كان معك

كارت من وزير أو مسئول أو لواء ؟ مع أن هذا الوزير أو المسئول أو

اللواء لا يرزقك ولم يخلقك وسيموت ويأكلة الدود فما بالك إذا كان معك

كارت من الحي الذي لا يموت خالق الكون كله ورازق الخلق أجمعين أنك

في حمايته وحفظة ورعايته طوال هذا اليوم لمجرد أنك صليت الصبح في

جماعة.

اسأل نفسك يا اخي ماذا ستفعل اذا اخبرك مديرك في العمل ان مواعيد

الدوام يومياً ستصبح من الغد تبدأ من الخامسة صباحاً ومن يتاخر سوف

يفصل من العمل فوراً؟ بالتاكيد ستضبط المنبه على الساعة الرابعة من

اجل العمل.

أنظر إلى الشوارع اثناء صلاة الفجر انها خالية وبعد نصف ساعة

ستجدها مزدحمة بسبب المدارس واوتوبيسات المدارس والسيارات

والناس أي اننا قمنا بضبط المنبه من اجل المدارس.

اي اننا ضبطنا المنبه من اجل كل شيئ إلا صلاة الفجر وفي هذا اعراض

عن ذكر الله الذي قال سبحانه ” ومن اعرض عن ذكري فإن له معيشة

ضنكاً ونحشره يوم القايمة أعمى”

انظر الى بشاعة كلمة ضنكاً حيث الضاد من الضيق والنون من النكد

والكاف من الكرب والكدر.

اخي المسلم قال العلماء على كل مسلم ان يختبر ويقيس قوته ورجولته

في ثلاث مواقف فليست الرجولة بالقوة ولا بالعضلات:

الأول: عند كلامك مع احد ابويك خاصة اذا كان غضبان أو غضبانه فهل

سترفع صوتك وتفقد اعصابك او تتضجر؟.

الثاني: عند سماعك آذان الفجر فهل ستلبي نداء الواحد الأحد الذي خلقك

ورزقك وأسبغ عليك نعمه التي لا تحصى ولا تعد؟.

الثالث: عندما يطلب منك شئ لنصرة دينك فهل ستتردد أم تسرع كما فعل

السابقون الأولون الذين سبقونا الى الفردوس الأعلى؟.

 

اخيرا اخي المسلم اسمع هذه القصة الحقيقية:

عندما دخل اليهود القدس سنة

1967

واحرقوا المسجد الأقصى سأل أحد الصحفيين اليهود موشي ديان وزير

الحرب الأسرائيلي حينذاك ان المسلمين يعتقدون وفي كتابهم القرآن انهم

سيدخلون المسجد كما دخلوة أول مرة فما رأيكم يا سيادة الوزير؟.

اتدري اخي الكريم ماذا كانت الاجابة؟ واعجباه وما اغرب هذه الاجابه؟

فقد اجاب داين قائلا:

لا تقلق يا عزيزي فليس هذا هو الجيل الذي سيقوم بذلك فسألة الصحفي

قلقاً فمتى سيحدث ذلك اذن يا سيدي الوزير؟ فأجاب ديان:

سيحدث ذلك إذا رأيت عدد المصليين في صلاة الفجر يساوي عدد

المصليين في صلاة الجمعة!!!!!.

يا لها من اجابة عجيية ولكن تعالى سريعا نفكر لماذا ربط ديان بين صلاة

الفجر وبين انتصار المسلمين وعودة المسجد الأقصى إليهم مرة أخرى

أتدري لماذا؟

لأن الجيل الذي لا يستطيع ان يقاوم النوم ويرفع الغطاء ويقوم يتوضأ

ويذهب للمسجد لصلاة الفجر فلا تخشى منه شيئاً لأنه مع سماع أول

طلقة مدفع في ساحة القتال سوف يولي مدبراً ويهرب من المعركة ويبلغ

فرار ذلك إذا ذهب أصلاً إلى المعركة!!!!.

فاحرص اخي الحبيب على ان تكون حصناً منيعاً لدينك واعلم انك على

ثغر من ثغور الاسلام واحذر ان يؤتى الاسلام من قبلك فالويل كل الويل

لمن كان سبباً في ضعف الاسلام ولو بترك فريضة واحدة مع الجماعة

الأولى.

واعلم ان جارك قد سمع بابك يغلق عند نزولك لصلاة الفجر فيتشجع

وينزل هو ايضاً فتأخذ انت ثوابه مع ثوابك دون ان ينقص من أجره شيئاً

بينما عندما تنام العمارة كلها ويكسل الجيران بعضهم بعضاً فيكونوا بذلك

قد هدموا جزءاً من خط الدفاع عن الاسلام.

 

في النهاية فاعلم اخي المسلم ان الله ارحم من الأم بطفلها وبالتالي فإن

هذه الصلاة وإن كانت تبدو شاقة لكنها والله رحمة لنا واعلم ايضاً أنه من

المستحيل بل من الظلم الشديد أن يسوي الله بين من أجاب النداء وذهب

إلى المسجد وبين من تكاسل عن نداء ملك الملوك سبحانه وتعالى ولو

استدعاه رئيسة في العمل لذهب إلية فوراً لأن الله قد حرم الظلم على

نفسه وبعد الموت سيطلب كل انسان من الله ان يسمح له بأن يخرج

رأسه من القبر ليسبح لله تسبيحة واحدة ولكن طلبه مرفوض لانه حينها

سيكون في دار حساب بلا عمل اما الآن فأنت اخي الحبيب في دار عمل

بلا حساب فما زال امامنا فرصة عظيمة نرجع فيها إلى الله عز وجل

ونطلب منه الصفح والغفران ونندم على ما فاتنا فإن الله عز وجل يعفو

ويصفح ويجود ويمنح اللهم اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين والمسلمين يوم

نقف بين يديك عرايا ليس بينك وبيننا ترجمان وليس معنا الا اعمالنا يا

رب من نعبد وانت الرب المعبود وممن نطلب وانت الموجود اللهم

احشرنا غدا مع الأحبة محمد صلى الله عليه وسلم وحزبه اللهم آمين

 

 

التصنيفات :صلاة الفجر

صلاة الجمعة

فبراير 22, 2011 أضف تعليق

صلاة الجمعة
‎‎
تجب صلاة الجمعة على كل ذكر مسلم مكلف حر لا عذر له، ولا تجب على امرأة ولا عبد ولا مسافر.‏
من خصائص يوم الجمعة:
1يوم الجمعة خير يوم:‏
‎‎ عن أبي هريرة رضي الله عنه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (خير يوم طلعت عليه الشمس يوم الجمعة: فيه خلق آدم، وفيه أدخل الجنة، وفيه أخرج منها ). رواه مسلم.‏
2. إكثار الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم:‏
‎‎ قال صلى الله عليه وسلم: (أكثروا من الصلاة عليّ يوم الجمعة وليلة الجمعة ) أخرجه البيهقي. وحسنه الشيخ: شعيب الأرناؤوط.‏
‎‎ وعن أوس بن أوس رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن من أفضل أيامكم يوم الجمعة، فأكثروا عليّ من الصلاة فيه، فإن صلاتكم معروضة عليّ ) رواه أبو داود. وصححه الألباني.
3. الدعاء في ساعة الإجابة وشرط قبولها:‏
‎‎ عن أبي هريرة رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر يوم الجمعة، فقال: (فيه ساعة لا يوافقها عبد مسلم، وهو قائم يصلي يسأل الله شيئا، إلا أعطاه إياه، وأشار بيده يقللها ) متفق عليه.‏
‎‎ وعن أبي بردة بن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه، قال: قال عبد الله بن عمر رضي الله عنهما: أسمعت أباك يحدث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في شأن ساعة الجمعة؟ قال: قلت: نعم، سمعته يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (هي ما بين أن يجلس الإمام إلى أن تقضى الصلاة ) رواه مسلم.
4. تلاوة سورة الكهف:‏
‎‎ لقوله صلى الله عليه وسلم: (من قرأ سورة الكهف يوم الجمعة، سطع له نورٌمن تحت قدمه إلى عنان السماء يضيء به يوم القيامة، وغفر له ما بين الجمعتين ) أخرجه البيهقي والحاكم: وصححه شعيب الأرناؤوط.‏
فضل صلاة الجمعة:
‎‎
عن سلمان رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (لا يغتسل رجل يوم الجمعة، ويتطهر ما استطاع من طهر، ويدّهن من دهنه، أو يمسّ من طيب بيته، ثم يخرج فلا يفرق بين اثنين، ثم يصلي ما كتب له، ثم ينصت إذا تكلم الإمام، إلا غفر له ما بينه وبين الجمعة الأخرى ) رواه البخاري.‏
‎‎ عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (من اغتسل يوم الجمعة غسل الجنابة، ثم راح في الساعة الأولى، فكأنما قرّب بدنة، ومن راح في الساعة الثانية، فكأنما قرّب بقرة، ومن راح في الساعة الثانية، فكأنما قرّب كبشا أقرن، ومن راح في الساعة الرابعة، فكأنما قرّب دجاجة، ومن راح في الساعة الخامسة، فكأنما قرّب بيضة، فإذا خرج الإمام، حضرت الملائكة يستمعون الذكر ) متفق عليه.‏
‎‎ وعنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من توضأ فأحسن الوضوء ثم أتى الجمعة، فاستمع وأنصت، غفر له ما بينه وبين الجمعة وزيادة ثلاثة أيام، ومن مس الحصى، فقد لغا ) رواه مسلم.‏
لمتابعة المزيد حول الموضوع في : منتديات حواء لايف
‎‎ وعنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان، مكفرات ما بينهن إذا اجتنبت الكبائر ) رواه مسلم . ‏
‎‎ وعنه وعن ابن عمر، رضي الله عنهم، أنهم سمعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول على أعواد منبره: (لينتهين أقوام عن ودعهم الجمعات ، أو ليختمنّ الله على قلوبهم ، ثم ليكوننّ من الغافلين ) رواه مسلم . ‏
شروط صحة الجمعة:
1

‎- دخول الوقت. ‏

2- تقدم خطبتين.‏
‏ 3- أن تكون بقرية . فلا يلزم البدو الرحل أهل الخيام.‏
‏ 4- حضور العدد المعتبر وهو ما تنعقد به الجماعة، وذهب الجمهور إلى اشتراط عدد معين، قيل أربعون ،وقيل ثلاثون في قول أخر، أو اثنا عشر في قول ثالث.‏

أركان الخطبتين:
‎‎ ‏1- حمد الله.‏
‏ 2- الصلاة على رسول الله.‏
‏ 3- قراءة آية من كتاب الله.‏
‏ 4- الوصية بتقوى الله.‏
‏ 5- موالاة الخطبتين مع الصلاة.‏
‏ 6- الجهر بالخطبتين.‏

سنن الخطبتين:
‎‎ ‏1- الطهارة.‏
‏ 2- كونها على منبر.‏
‏ 3- أن يسلم على الناس إذا صعد المنبر.‏
‏ 4- إسماع القوم الخطبة.‏

‎‎ ‏5- أن يجلس بينهما قليلا.‏
‏ 6- أن يعتمد على سيف أو عصا.‏
‏ 7- أن يقصر الخطبتين.‏

‏8- الدعاء للمسلمين.‏
‎‎ ويحرم الكلام والإمام يخطب، والسنة أن يصلي بعدها ركعتين في البيت، أو أربعاً في المسجد. لما ورد في الصحيحين عن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم (كان يصلي بعد الجمعة ركعتين في بيته ) وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال (إذا صلى أحدكم الجمعة فليصل بعدها أربع ركعات ).‏
‎‎






التصنيفات :صلاة الجمعة

أذكار الصلاة

فبراير 6, 2011 أضف تعليق

 

 

 

الدعاء عند سماع الاذان
وَعنْ جابرٍ رضَي اللَّه عنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قَالَ : « من قَال حِين يسْمعُ النِّداءَ : اللَّهُمَّ رَبَّ هذِهِ الدَّعوةِ التَّامَّةِ ، والصَّلاةِ الْقَائِمةِ، آت مُحَمَّداً الْوسِيلَةَ ، والْفَضَيِلَة، وابْعثْهُ مقَامًا محْمُوداً الَّذي وعَدْتَه ، حلَّتْ لَهُ شَفَاعتي يوْم الْقِيامِة » رواه البخاري .

الدعاء بعد الوضوء:-
عنْ عُمَر بْنِ الخَطَّابِ رضي اللَّه عَنْهُ عنِ النَّبِيِّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قَالَ : « ما مِنْكُمْ مِنْ أَحدٍ يتوضَّأُ فَيُبْلِغُ أَو فَيُسْبِغُ الوُضُوءَ ثُمَّ قَالَ : أَشْهدُ أَنْ لا إِله إِلاَّ اللَّه وحْدَه لا شَريكَ لهُ، وأَشْهدُ أَنَّ مُحمَّدًا عبْدُهُ وَرسُولُه ، إِلاَّ فُتِحَت لَهُ أَبْوابُ الجنَّةِ الثَّمَانِيَةُ يَدْخُلُ مِنْ أَيِّها شاءَ » رواه مسلم .
وزاد الترمذي : « اللَّهُمَّ اجْعلْني من التَّوَّابِينَ واجْعلْني مِنَ المُتَطَهِّرِينَ » .

الدعاء عند الذهاب الى المسجد
اللّهُـمَّ اجْعَـلْ في قَلْبـي نورا ، وَفي لِسـاني نورا، وَاجْعَـلْ في سَمْعي نورا، وَاجْعَـلْ في بَصَري نورا، وَاجْعَـلْ مِنْ خَلْفي نورا، وَمِنْ أَمامـي نورا، وَاجْعَـلْ مِنْ فَوْقـي نورا ، وَمِن تَحْتـي نورا .اللّهُـمَّ أَعْطِنـي نورا. رواه البخاري ومسلم .
الدعاء عند دخول المسجد
أَعوذُ باللهِ العَظيـم وَبِوَجْهِـهِ الكَرِيـم وَسُلْطـانِه القَديـم مِنَ الشّيْـطانِ الرَّجـيم،[ بِسْـمِ الله، وَالصَّلاةُ] [وَالسَّلامُ عَلى رَسولِ الله]، اللّهُـمَّ افْتَـحْ لي أَبْوابَ رَحْمَتـِك. رواه ابو داود .

أذكار بعد الصلاة
“أستغفر الله ( ثلاث مرات) ، اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت ياذا الجلال و الإكرام ” … ” لا إله إلا الله وحده لا شريك له لك الملك وله الحمد وهو على كل شئ قدير ، اللهم لا مانع لما أعطيت ولا معطي لما منعت ، ولا ينفع ذا الجد منك الجد” … “لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك ، وله الحمد وهو على كل شئ قدير ، لا حول ولا قوة إلا بالله ، لا إله إلا الله ، ولا نعبد إلا إياه له النعمة وله الفضل وله الثناء الحسن لا إله إلا الله مخلصين له الدين ولو كره الكافرون”. “سبحان الله ( ثلاثا وثلاثين مره ) ، الحمد لله ( ثلاثا و ثلاثين مره) ، الله أكبر (ثلاثا وثلاثين مره ) … لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شئ قدير”. “

تقرأ أية الكرسي … بسم الله الرحمن الرحيم (الله لا إله إلا هو الحي القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم له مافي السموات ومافي الأرض من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه يعلم ما بين إيديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشئ من علمه إلا بما شاء وسع كرسيه السموات والأرض ولا يؤده حفظهما وهو العلي العظيم … بعد كل صلاة”. “

لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد يحيى ويمت وهو على كل شئ قدير … عشر مرات بعد صلاة المغرب و الفجر”. “اللهم إني أسألك علما نافعاً ، وزرقاً طيباً ، وعملاً متقبلاً … بعد السلام من صلاة الفجر”.

قراءة ( قل هو الله أحد) و ( قل أعوذ برب الفلق ) و ( قل اعوذ برب الناس ) . مرة بعد صلاة الظهر والعصر والعشاء وثلاث مرات بعد الفجر والمغرب.

الدعاء عند الخروج من المسجد
بِسمِ الله وَالصّلاةُ وَالسّلامُ عَلى رَسولِ الله، اللّهُـمَّ إِنّـي أَسْأَلُكَ مِـنْ فَضْـلِك، اللّهُـمَّ اعصِمْنـي مِنَ الشَّيْـطانِ الرَّجـيم. رواه مسلم وابن ماجه .

 

التصنيفات :اذكار الصلاة

اسلاميات

فبراير 5, 2011 أضف تعليق

 

 

 

 

التصنيفات :صور

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

فبراير 5, 2011 أضف تعليق

 


التصنيفات :فيديو

أهمية الصلاة

فبراير 5, 2011 أضف تعليق

أهمية الصلاة

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه ونشكره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهد الله فهو المهتد، ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا.

وأشهد أنْ لا إله إلا الله وحده لا شريك له، ولا مثيل له ولا ضد ولا ند له، وأشهد أن سيدنا وحبيبنا وعظيمنا وقائدنا وقرة أعيننا محمدا عبده ورسوله وصفيه وحبيبه، صلى الله عليه وعلى كل رسول أرسله.

أما بعد، فيا أيها المسلمون، اتقوا الله فإن تقواه أفضل مكتسب، {يٰأيها ٱلذين ءامنوا ٱتقوا ٱلله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون} (سورة ءال عمران/102).

أيها المسلمون، لقد أنعم الله عليكم بنعم سابغة وآلاء بالغة، نعم ترفلون في أعطافها، ومنن أسدلت عليكم جلابيبها.

وإن أعظم نعمة وأكبر منة نعمة الإسلام والإيمان، يقول تبارك وتعالى: {يمنون عليك أن أسلموا قل لا تمنوا على إسلٰمكم بل ٱلله يمن عليكم أن هداكم للإيمٰن إن كنتم صٰدقين} (سورة الحجرات/16).

فاحمدوا الله كثيرا على ما أولاكم وأعطاكم وما إليه هداكم، حيث جعلكم من خير أمة أخرجت للناس، وهداكم لمعالم هذا الدين العظيم الذي ليس به التباس.

ألا وإن من أظهر معالمه وأعظم شعائره وأنفع ذخائره الصلاة ثانية أعظم أمور الإسلام ودعائمه العظام.

هي بعد الشهادتين ءاكد مفروض وأعظم معروض وأجل طاعة وأرجى بضاعة، فمن حفظها وحافظ عليها حفظ دينه، ومن ضيعها فهو لما سواها أضيع، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: “رأس الأمر الإسلام، وعموده الصلاة”.

أخرجه أحمد والنسائي والترمذي (وقال: حديث حسن صحيح) وغيرهم.

جعلها الله قرة للعيون ومفزعا للمحزون، فكان رسول الهدى صلى الله عليه وسلم إذا حزبه أمر صلى، ( أي إذا نابه وألم به أمر شديد صلى) أخرجه أحمد، وأبو داود.

ويقول عليه الصلاة والسلام: “وجعلت قرة عيني في الصلاة” أخرجه أحمد في مسنده والنسائي والبيهقي في السنن وصححه الحاكم في المستدرك وغيرهم.

وكان ينادي: ” يا بلال، أرحنا بالصلاة” أخرجه أحمد وغيره.

فكانت سروره وهناءة قلبه وسعادة فؤاده. بأبي هو وأمي صلوات الله وسلامه عليه.

هي أحسن ما قصده المرء في كل مهم، وأولى ما قام به عند كل خطب مدلهم، خضوع وخشوع، وافتقار واضطرار، ودعاء وثناء، وتحميد وتمجيد، وتذلل لله العلي الحميد.

أيها المسلمون، الصلاة هي أكبر وسائل حفظ الأمن والقضاء على الجريمة، وأنجع وسائل التربية على العفة والفضيلة، {وأقم ٱلصلوٰة إن ٱلصلوٰة تنهىٰ عن ٱلفحشاء وٱلمنكر} (سورة العنكبوت/ 45 ).

هي سر النجاح وأصل الفلاح، وأول ما يحاسب العبد به يوم القيامة من عمله، فإن صلحت فقد أفلح وأنجح، وإن فسدت فقد خاب وخسر.

المحافظة عليها عنوان الصدق والإيمان، والتهاون بها علامة الخذلان والخسران.

طريقها معلوم وسبيلها مرسوم، من حافظ عليها كانت له نورا وبرهانا ونجاة يوم القيامة، ومن لم يحافظ عليها لم يكن له نور ولا برهان لعظم ذنبه.

من حافظ على هذه الصلوات الخمس فأحسن وضوءهن وصلاهن لوقتهن، فأتم ركوعهن وسجودهن وخشوعهن كان له عند الله عهد أن يغفر له.

نفحات ورحمات، وهبات وبركات، بها تكفر صغائر السيئات وترفع الدرجات وتضاعف الحسنات، يقول رسول الهدى صلى الله عليه وسلم: “أرأيتم لو أن نهرا بباب أحدكم يغتسل منه كل يوم خمس مرات، هل يبقى من درنه (وسخه) شىء؟” قالوا: لا يبقى من درنه شىء.

قال: “فذلك مثل الصلوات الخمس، يمحو الله بهن الخطايا” (أي الذنوب الصغيرة) متفق عليه.

عبادة تشرق بالأمل في لجة الظلمات، وتنقذ المتردي في درب الضلالات، وتأخذ بيد البائس من قعر بؤسه واليائس من درك يأسه إلى طريق النجاة والحياة، {وأقم ٱلصلوٰة طرفى ٱلنهار وزلفا من ٱليل إن ٱلحسنٰت يذهبن ٱلسيئٰت ذٰلك ذكرىٰ للذكرين} (سورة هود/114).

أيها المسلمون، إن مما يندى له الجبين ويجعل القلب مكدرا حزينا ما فشا بين كثير من المسلمين من سوء صنيع وتفريط وتضييع لهذه الصلاة العظيمة، فمنهم التارك لها بالكلية، ومنهم من يصلي بعضا ويترك البقية.

لقد خف في هذا الزمان ميزانها عند كثير من الناس وعظم هجرانها وقل أهلها وكثر مهملها، يقول الزهري رحمه الله تعالى: “دخلت على أنس بن مالك خادم رسول الله بدمشق وهو يبكي، فقلت: ما يبكيك؟ فذكر أن سبب بكائه أن هذه الصلاة قد ضيعت”. أخرجه البخاري.

أيها المسلمون، إن من أكبر الكبائر وأبين الجرائر ترك الصلاة تعمدا وإخراجها عن وقتها كسلا وتهاونا.

(الجرائر: جمع جريرة، والجرير هي الذنب والجناية يجنيها الرجل وقد جر على نفسه وغيره جريرة يجرها جرا أي جنى عليهم جناية) [لسان العرب].

يقول النبي صلى الله عليه وسلم: “بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة” أخرجه مسلم. أي تارك الصلاة قريب من الكفر لعظم ذنبه

أيها المسلمون، إن التفريط في أمر الصلاة من أعظم أسباب البلاء والشقاء، ضنك دنيوي وعذاب برزخي وعقاب أخروي، {فخلف من بعدهم خلف أضاعوا ٱلصلوٰة وٱتبعوا ٱلشهوٰت فسوف يلقون غيا} (مريم/59).

فيا عبد الله، كيف تهون عليك صلاتك وأنت تقرأ الوعيد الشديد في قول الله عز وجل: { فويل للمصلين ٱلذين هم عن صلٰتهم ساهون}. (سورة الماعون/4 – 5).

أيها المسلمون، الصلاة عبادة عظمى، لا تسقط عن مكلف بالغ عاقل بحال، ولو في حال الفزع والقتال، ولو في حال المرض والإعياء، ولو في حال السفر، ما عدا الحائض والنفساء، يقول تبارك وتعالى: {حٰفظوا على ٱلصلوٰت وٱلصلوٰة ٱلوسطىٰ وقوموا لله قٰنتين فإن خفتم فرجالا أو ركبانا فإذا أمنتم فٱذكروا ٱلله كما علمكم ما لم تكونوا تعلمون} (سورة البقرة/ 238 – 239).

أقيموا الصلاة لوقتها، وأسبغوا لها وضوءها، وأتموا لها قيامها وخشوعها وركوعها وسجودها، تنالوا ثمرتها وبركتها وقوتها وراحتها.

التصنيفات :موضوعات الصلاة